تحكي اللعبة قصة جاسوس ينطلق لإصلاح الوضع قبل حدوث حرب نووية كبرى, و هذا هو أساس و قلب اللعبة بشكل عام. برأيي, هذه أفضل استراتيجية لعمل لعبة الهدف منها هو الترفيه البحت و فقط الترفيه, فالشخصية الأساسية باللعبة لا اسم لها غير “العميل” أو “Agent”  و هذا يعطيك إدراك لحظي بأن اللعبة ما هي إلا مراحل لها طابع يكاد يكون موحد. فمبدأ اللعبة هو إختراق لمنشئات عسكرية و الحصول على معلومات سرية عن هذه المنشأة, ويتخلل هذه المراحل العديد من عمليات الإختباء خلف سواتر, الحركة بدون إصدار صوت, مباغتة الحراس, والأهم هو إبقاء مستوى التحذير من وجود جاسوس لأقل مستوى.

CounterSpy™_20150314215658 CounterSpy™_20150314213348

 

 

اللعبة تعتمد أسلوب الحركة الجانبية, سواءاً لليمين أو لليسار مع القفز و استخدام السلالم و فتح الأبوابز قيمة هذه اللعبة تكمن في بساطتها و استخدام ممتاز للألوان و الموسيقى المصاحبة للعبة. كل هذه الخواص أضفت لعبة لها طابع أفلام جيمس بوند بكل ما لها من مؤثرات صوتية و بصرية بعيدة عن التعقيد و هدفها إضافة المتعة لمحتواها الرئيسي.

 

CounterSpy™_20150314215219 CounterSpy™_20150314213438

 

لنستعرض الآن إيجابيات و سلبيات اللعبة:

 

ألإيجابيات:

1- بساطة المراحل و البعد عن التعقيدات, ففي بعض الأحيان كل ما عليك فعله هو الركض أو المشي دون الحاجة لكبس أي زر على ذراع التحكم للمنصة.

2- الموسيقى المصاحبة جاءت على نمط الموسيقى التصويرية لأفلام الجاسوسية اللتي كانت موجودة في السبعينات.

3- الألوان و الأشكال جاءت رائعة و أضفت الهدوء على اللعبة من غير تعقيد في البيئة. درجات الألوان واضحة من غير وجود العديد منها في المشهد الواحد.

4- خاصية و طور تحدي أصدقائك و غيرهم كانت فعالة و أضافت المزيد من المتعة و التحدي.

CounterSpy™_20150314214128 CounterSpy™_20150314214146

 

السلبيات:

1- هناك تكرار للمراحل من حيث المطلوب تحقيقه وإن اختلفت الأشكال و الألوان و اللغة المكتوبة على جدران بعض المراحل.

2- طور تحدي الأصدقاء جميل و لكن كان بالإمكان جعله طور يحتوي على اللاعبين في وقت واحد و ليس فقط التحدي على كسر أرقام الطرف الآخر.

3- أحياناً هناك مسافات كبيرة بين اللاعب و الأشخاص الموجودين في اللعبة و عدم القدرة لعمل تكبير أو تصغير للشاشة بحيث تكشف ما قد يكون أمامك و يعرضك لخطر كشفك.

CounterSpy™_20150314213104

 

الجدير بالذكر أن هذه اللعبة ترشحت لجائزة أفضل إطلاقة من الأكادمية البريطانية للأفلام و فنون التيلفزيون BAFTA.

مطور هذه هي شركة داينامايتي “Dynamighty” و متوفرة على منصات بلايستيشن و بلايستيشن فيتاز

تحكي اللعبة قصة جاسوس ينطلق لإصلاح الوضع قبل حدوث حرب نووية كبرى, و هذا هو أساس و قلب اللعبة بشكل عام. برأيي, هذه أفضل استراتيجية لعمل لعبة الهدف منها هو الترفيه البحت و فقط الترفيه, فالشخصية الأساسية باللعبة لا اسم لها غير "العميل" أو "Agent"  و هذا يعطيك إدراك لحظي…

أفلام الجاسوسية من السبعينات للزمن الحالي

القصة - 4
اللعب - 8.4
الرسوم و الجرافيكس - 9
الأصوات و الموسيقى المصاحبة - 9.1
المحتوى مقابل السعر - 8

7.7

أجواء أفلام جيمس بوند القديمة تعيشها بأسلوب جديد و رسوم رائعة.

تقييم المستخدمون: 2.55 ( 1 أصوات)
8