بعد التأجيلات و الانتظار الطويل اخيراً حصلنا على اللعبة وسنحت لي تجربة كل الأطوار الموجودة في النسخة النهائية من اللعبة، فدعوني اخبركم برأي في هذه اللعبة.

2015-02-13 16.20.23 2015-02-13 16.27.482015-02-13 08.03.35

 

.كتبت هذه المراجعة وأنا في الهواء على ارتفاع ٣٨ الف قدم عن الارض، في طريقي الى نيويورك

 

 في البداية طور القصة، تستطيع ان تلعب لوحدك وتستمع بقصة اللعبة حيث سيمكنك اختيار اما ان تتحكم بالوحش او بأحد الجنود. ما هي قصة اللعبة، قصة اللعبة مختلفة قليلاً عن ما اعتدنا عليه من ألعاب التصويب من المنظور الأول. تبدأ القصة بالتدريب على التحكم في اللعبة والميزات المختلفة للشخصيات فعندما تكون الوحش سوف تحصل على قوة رهيبة من ناحية التحرك والتدمير في اللعبة وستحتاج لوقت لتعتاد على التحكم به ، اما الشخصيات الاخرى كلاً لها قوة وميزة مختلفة مثلاً المهاجم عليه ان يستخدم قواه للقضاء على الوحش اما المعالج فمهمته ان يعالج أعضاء الفريق.

للتغلب على الوحش يجب عليكم ان تعملوا كفريق وان تفهم قوة كل شخص من أعضاء فريقك! نرجع لقصة اللعبة بعد التدريب سوف ترى مركبة فريقك و لدينا فوق الاثنا عشر شخصية مقسمة على ثلاث فرق كلاً من الافرقة يحتوي على اربع أعضاء. سوف تذهب لمستعمرة تتعرض لهجوم من طرف شيئ غامض يحاول ان يدمر بيئة المستعمرة ولذلك عليك استكشاف الأمر والتعرف على الخطر ومواجهته وهذه هي قصة اللعبة بدون حرق.

طور الأونلاين يحتوي على ثلاث أنماط ولكن أهمها وأفضلها هو نمط ٤ ضد ١ حيث ينقسم اللاعبون الى فريقين ؛ فريق يضم ٤ لاعبين مع مساعدهم كلب او حيوان التعقب و الفريق الآخر يتكون من لاعب واحد يتحكم بالوحش.
بعد فترة لعب طويلة اكتشفت بأنه أفضل شيئ استهواني هو اللعب بالوحش، حيث تشعر بقوته ومع سرعة التحرك والقضاء على الحيوانات والتهامهم لتطور من قوتك ومن هنا يأتي اسم اللعبة “أيفولف” و الذي يعني التطور. ومع كل عملية تطور ستتمكن من تطوير قواة الوحش من سرعة وغيرها من أشياء والجدير بالذكر بأن فريق التعقب سيحصل على فرص ليقوي نفسه وذلك بالقضاء على الحيوانات البرية المفترسة، لتدخل في جو اللعبة عليك ان تجرب كل الشخصيات حتى تتعرف على مميزاتهم وأسلحتهم،.

موسيقى والاداء الصوتي في اللعبة ينقلك الى عالم الوحوش والى المستعمرة حيث نجح مطوروا اللعبة باختيار الأصوات والموسيقى وخصوصاً صوت الوحوش في اللعبة. بعض الشخصيات الأصوات راكبة عليهم بشكل رهيب وهذا الي عيشني الجو بس الحوار في اللعبة قصير ومافي مقاطع تفاعلية او مشاهد سينمائية كثيرة تستغل قوة الممثلين الصوتين للعبة.

 في النهاية اللعبة ستناسب محبي ألعاب التصويب واللذين يريدوا الحصول على تجربة مختلفة في هذه الفئة من الألعاب، هناك مشكلة في تصميم اللعبة احترت في أمره وهو طول المباراة فمثلاً مع بداية كل مباراة عليك تعقب الوحش ولكن مرحلة التعقب تتحول الى لعبة (غميضة) وانت تبحث عن الوحش وإذا كنت تلعب مع أشخاص لا يمتلكوا مايكروفونات لن يمكنكم التّنظيم مع بعض وتعقب الوحش وفي نفس الوقت لو كان التعقب اسهل ذلك سيقلل من متعة اللعبة والمطاردة، فلهذا السبب احترت في هذا الأمر!

 

بعد التأجيلات و الانتظار الطويل اخيراً حصلنا على اللعبة وسنحت لي تجربة كل الأطوار الموجودة في النسخة النهائية من اللعبة، فدعوني اخبركم برأي في هذه اللعبة.   .كتبت هذه المراجعة وأنا في الهواء على ارتفاع ٣٨ الف قدم عن الارض، في طريقي الى نيويورك    في البداية طور القصة، تستطيع…

تقييمنا للعبة

طريقة اللعب - 8.3
الموسيقى والاصوات - 8.5
الجرافيكس - 9
المتعة - 8
القصة - 7.7
قابلية إعادة اللعب - 7.5

8.2

لعبة ممتعة وفكرة جديدة

اللعبة ستعجب محبي ألعاب التصويب ولكن كنت اتمنى ان توجد أطوار وقصة أطول حتى تتعمق في اللعبة بشكل أكبر ، ان تلعب كقولايث او أحد الوحوش ستحس بقوة هذه المخلوقات ولكن تحتاج لوقت للتعود على طريقة التحكم. هناك عدة أفرقة وشخصيات مع قابلية أضافة المزيد ولكن لا يوجد فرق كبير بين الشخصيات التي تتحكم بها ، انصحك بأن تلعب مع أصدقائك لتستمتع بتجربة حلوة ومختلفة.

تقييم المستخدمون: 3.1 ( 2 أصوات)
8